2010-05-15

أرواح رخيصة !!



انتهيت أخيرا من البحث الذي طالما كنت خائفة من كتابته ، تعودت على كتابة البحوث العلمية التي تتناول قضية علمية بيئية أيا كانت من أجزاء العلوم ، ولكن هذه المرة كانت عن قضية سياسية عربية ، وقد اخترت الحرب على لبنان أو بالاخص على الجنوب اللبناني ، تنقلت من مكتبة لأخرى ومن صحيفة لأخرى وساعدتني زميلتي اللبنانية مع والدها كذلك ساعدني البرنامج الذي عرض أمس المقابلة مع السيد حسن نصر الله أمين حزب الله .
اطلعت بشكل سريع على الحروب التي قامت على الدول العربية وبالاخص من اسرائيل .




تذكرت الافلام الامريكية التي تعرض جواسيس أمريكيين و حثالة المجتمع الامريكي عندما يرتكب الجرائم ويضعها برأس العرب أينما كانوا فالدم العربي مليء بالجرائم كما يخدعون الناس بهذا التصور .
لماذا تذكرين هذه النقطة يا سارة ؟ فدائما أمريكا تصور نفسها حمامة السلام ، وروسيا صاحبة المخ الغبي والتي تنهزم دائما امام قوة اميريكا ، وكوريا عدوها الشرير ، والعرب هم اغبياء العالم ، و .. و... و... و... تبقى امريكا الوحيدة التي تلوح للعالم بالسلام .



الصراعات القائمة في لبنان والتي افسحت المجال للعدو الصهيوني هو التفكك المذهبي والديني ، فعلى الرغم من ديمقراطية البلد الا ان الخلافات الدينية هي التي أخذت الحيز الاكبر في الحرب وجعلت الصفحة البيضاء ممتلئة بالخطط الصهيونية ضد العرب .

درست معظم المناطق اللبنانية منذ سنة 87 حتى 2007 وتأثرها بالحرب والتهديدات الاسرائيلية .
لنبدأ بالمقارنات المضحكة :
اسرائيل دولة صغيرة حليفتها أمريكا وغيرها من الدول الكارهة للعرب .
الدول العربية كثيرة ولها حلفاء كثر باستطاعتها ان ترفس اسرائيل رفسة واحدة تقضي عليها ولكن نسينا اننا تعلمنا اننا جبناء وان هم افضل منا وتعلمنا اننا دول تحكمها العادات والتقاليد ، وااااو ادا رأينا امرأة تركنا كل ما بيدنا ولحقناها ، الدنيا اصبحت شغلنا الشاغل ... هذا ما يشغل العرب اليوم ، الطرب ، الجنس ، المتعة .... وليذهب الباقي للجحيم .....
ومنهم من يقول فلتتحرر الدول بيد الله فلا حول لنا ولا قوة .
المقارنة الثانية ، عندما قامت حزب الله باسر ( جنديين اسرائيليين اثنان فقط ) قامت اسرائيل بشن حرب كاملة لأجلهما .
وعندنا المئات من يتساقطون موتى كالمطر ولا بأس عليهم فهم يقللون من عدد السكان وبالتالي زاد الطعام والشراب لابأس بموتهم .
المقارنة الثالثة :
عندما تطالب امريكا الدول العربية برمي السلاح والدعوة الى السلام مع حمامة السلام اسرائيل ، مغمضة عينها عن الاعمال الارهابية التي تمارسها اسرائيل في حق العرب ودس السموم بينهم . وسكوت الشعوب العربية ورضائها بهذا الذل والمهانة ماهي الا خطوة غبية لنا نحو الهلاك .
المقارنة الرابعة :
قرأت في صحيفة النهار اللبنانية في خبر صغير عن قيام طائرة اسرائيلية بالتجوال في الاراضي الجنوبية اللبنانية لمدة ساعات ، كيف يسمح لها بالتجوال دون اذن ؟ ؟
وكيف لا يتم الرد و اتهامها بالتجسس؟ لماذا اراضينا رخيصة بالنسبة لنا ؟ بينما هم يقدسون المتر الواحد من أرضهم ؟
لماذا تكره اسرائيل الحكم العلماني ؟؟؟
بعد متابعتي لمقابلة امين حزب الله السيد حسن نصر الله ، وبما اني لا أؤيد هذا الحزب ، إلا اني اقتنعت بامر واحد ، انه مهما اختلفت التوجهات ومهما كان هذا الحزب يخالفني بكل شيء فمادام يدافع عن أرضي فلا بأس ان وضعت يدي بيده ضد العدو الصهيوني .
اذا اتحد المسيحيون والمسلمون ( سنة وشيعة ) في لبنان سيكونون القوة ضد اسرائيل ولكني أأسف على أناس يفرضون الفتن بين التوجهات جميعا حتى لا يبني هذه القوة التي تخشاها اسرائيل .
أعتقد أن اعطاء اسرائيل جزء من ارض كي تبني كيانها الصهيوني لا يعطيها الحق كي تكون انانية وترسم الخريطة لتجعل الارض العربية اغلبها يهودي .
أتمنى أن تتوقف الخلافات بين لبنان وسوريا ويجتمعوا لقوة واحدة و تتحد الدول الحليفة كما تفعل امريكا مع اسرائيل
أو
ان يتم الحل السلمي .. اعتقد ان الحل السلمي البعيد عن المجازر هو افضل حل ولكن دائما ما ترفض اسرائيل هذا الحل !!
أتمنى من الدول العربية ان تحترم حقوق الانسان العربي وان تدفع عنه وتحرصه وتطالب بحقوقه امام الجميع كما يفعل الاخرين وتجعل وزنه من ذهب ، وتطالب بحق انسانيته وحقوقه المدنية وتطالب بالتعويضات البشرية التي فقدتها الدول العربية اثر الحروب التي عانت منها .
يقول المثل : الساكت عن الحق شيطان اخرس ، ليتني اشعر بقيمتي في دولتي كما يشعرها البريطاني والالماني وغيرهم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقولة اليوم :





الحرية تعني المسؤولية ، ولهذا يخافها معظم الناس


جورج برنارد شو ..... أديب ايرلندي






2010-05-07

المـــرأة ... دعاية سياسية !!

في يوم من الايام وقفنا وقفة قوية دفاعا عن حق المرأة بدخول مجلس الأمة وخوض الانتخابات مع أخيها الرجل .




حينها كنت متفائلة جدا بأن دخول المرأة سيكون خيرا للكويت وتلك العاطفة التي يتعذرون بها ستكون الوسيلة لحل مشاكل العديد من الاسر الكويتية والعديد من النساء المظلومات في مجتمعنا والقضايا الانسانية التي تحتاج لعاطفة اكثر منها واسطة وقرابة وصلابة الرجل .






لكن مع الأسف اكتشفت مع مرور الوقت أن مقولة (( حقوق المرأة السياسية ماهي الا وسيلة للضحك على عقل المرأة ))


وبدأت منذ الاحتفالات التي لم تنتهي لدخول المراة للمجلس وكل يوم احتفالية لا تنتهي ... أين انتاجكِ؟؟ اين انجازكِ !؟؟ انتظري حتى ننتهي من الاحتفالات ( ماصدقنا دشينا المجلس )






عندما كنت أقارن بين النساء في الكويت وغيرهن من الدول العربية كنت اقول ان المراة الكويتية أكثر عربية لها حق التحدث والعطاء ولكن مع الاسف تلاشى هذا الشعور عندما بدأت أقارن وأرى أن وجود المرأة في المجلس لا داعي له حالها حال الرجل لم تتفوق عليه بعد والقضايا التي تطالب بها العضوات الفاضلات مجرد ( حجي مأخوذ خيره ) وتصريحات لا تختلف عن تصريحات بقية الاعضاء ، أين هو التفاؤل الذي شعر به الشارع الكويتي عند دخول المرأة للمجلس ؟؟











ان وجود المرأة في المجلس ماهو الا خدمة عظيمة للأعضاء الافاضل حين قالوا بأن المرأة نصف المجتمع ودخولها للمجلس مهم جدا .

أين هي القضايا التي طرحتها العضوات عندما اتصفح الصحف وارى الاقتراحات العادية والتصريحات العادية والتي تأخذ ربع ربع الصفحة مقارنة بالأعضاء الرجال الذين يتحدثون في صفحة أو اثنتين ، لم أرى امرأة في المجلس وقفت بجرأة وطالبت باستجواب وانما استنتجت ان المرأة في المجلس هي (مسيرة ) من قبل العديد من الاطراف الموجودة في المجلس سواء كانت الحكومة أو النواب .











احدى العضوات الفاضلات تخلت عن بساطتها وعطاءها ولم تعد تجيب على النداءات التي أتتها من الكثيرين وعندما حاولت الوصول اليها لقضية انسانية لا تخصني وانما تخص حياة احدى السيدات الكبيرات في السن لأجد التجاهل واللامبالاة ، لأقول بيني وبين نفسي لم تأتِ بعد المرأة التي ستهز الشارع الكويتي وتتفوق على الجميع ويصبح الجميع يتحدث عنها في الكويت وخارجها .





للأسف المرأة في الكويت اصبحت محدودة التفكير اغلب النساء يتوجهن لنظام معين لا تستطيع ان تتفوق وتبذل المزيد وان قال الكثيرون انظري لفلانة فعلت وفلانة فعلت تظل محدودة الانتاجية في المجتمع ، لنتابع الكثير من الشخصيات العربية النسائية وكيف اصبحن ينافسن الرجال بقوة ، ولكن المرأة الكويتية أصبح الاعلام يحاول قدر المستطاع ان يرسم لها قوة وانما هي لا تملك سوى ( اخذنا حقوقنا السياسية )







هل حصلت المرأة على حق انسانيتها ؟؟


هل حصلت المرأة على قوتها في المجتمع ؟؟


لازال يرى المجتمع ان المرأة تعني : زواج ، منزل ، أطفال ، تربية ... وان قلنا موظفة فاغلبهن مدرسات





عندما يتحدثون في مجتمعنا عن النساء و ( منافستهن القوية ) انما هو تنافس في المشاغل و الخياطة والكاب كيك وتطريز الملافع بمبالغ خيالية تحت شعار ...... منتجات كويتية من صنع كويتيييات



هل خدمن المجتمع بكثرة المعارض ؟؟


قليل من النساء من يحاولن ويجتهدن وان ظهر صوتهن فانهن يتعرضن لهجوم شديد محاولا القضاء عليها وابقائها مخفضة رأسها أمام مجتمع لا يرحم .



وان قلنا ان احداهن كانت تعيش خارج الكويت وتربت تربية غير كويتية محاولة نقل معتقداتها لمجتمع لا يرحم ولا يقتنع حتى وان كانت ماتفكر به هو الصحيح .



تبقى المرأة تحت حكم الرجل فهو من يسيرها واياها ثم اياها ان عصت أوامره فمصير بقائها وزوالها متوقف على الرجل .






فلا تفرحوا كثيرا بمقولة ( حقوقها السياسية ) اي سياسة هذه التي تجعل وجود المرأة في مجلس الأمة كعدمه ؟؟



أعلم أن الكثير لن يقتنع بما أقوله ولكن لنفكر كثيرا المشاكل الاجتماعية في مجتمعنا التي هي بحاجة لعقل امرأة لم تحل ولم تتواجد المقترحات لحلها او التقليل منها .


ماذا عن الكويتية التي هي متزوجة من غير كويتي ؟؟


اين حقوق أبنائها ؟؟ كثير من سيقول تزوجها مصلحة ، اذا لنضع الشروط ونفكر بحلول بدلا من ايقاف المسائل لمجرد رأي ربما يكون صحيح وربما لا .



لا أحب أن أرى المرأة ضعيفة في مجتمعنا ومحدودة التفكير والعطاء ، هنالك العديد من النساء من خاضوا معارك سياسية واجتماعية وثقافية وتفوقن على الرجل .





مجتمعي العزيز : كفى استغلالا للمرأة والضحك عليها ،،،، كفى !!!!









الي يبي يزعل من الرسمة خل يزعل انا اشوف المرأة بهالصورة وكثير من يوافقني الرأي .. هي هكذا لا داعي لمجاملتها




ـــــــــــــــــــــــــــــ


مقولة اليوم :

و أن تنصحني ببعض النصائح الجيدة في خطابك القادم، وأعدك ألا أتبعها.

إدنا سانت فنسنت ميليه شاعرة وكاتبة مسرحية أمريكية



2010-05-03

كيفي أحب ديرتي !!!!




اليوم كانت اغلب محاضراتي في العلوم الاجتماعية تتحدث عما يدون من احوال سياسية سيئة ومنها الموضوع الاخير والتي تناولته العديد من المدونات لأبدي اعجابي بهؤلاء الجواسيس وبصراحة لم أستغرب حدوث هذا الشيء ، ولربما كان موضوعي سؤال حلزوني الذي فهم المقصد منه العديد والبعض من لم تصل له الرسالة ، بيننا جواسييييس حولنا جواسيس ، فوق الشجر جواسيس ، يديرنا مجموعة كبيرة من الجواسيس ولا استغرب اذا احتوى مجلس الامة كذلك على جواسيس فلقد اصبح الجاسوس جزء لا يتجزأ من مجتمعنا ، اليوم ربما نستغرب من هذا الحدث وغدا لن نتعجب ونصبح عراق2 يلعب الجواسيس ( بحسبة البلد ) دون حسيب او رقيب ، امس عثروا على جواسيس تولد الجواسيس كالاطفال كل يوم لذا فهم قلة من عُثر عليهم مقارنة ب ( البلاوي ) اللذين يملؤون الدولة ويحملون الجناسي ( الكويتية ) ، ودخل الجواسيس دولتنا عن طريق خلق المشاكل الطائفية والقبلية والضرب في الوحدة الوطنية ، والخلل بوجهة نظري ليس في هؤلاء الجواسيس بل بنا نحن من اصبحنا ( صيدة سهلة ) لا يتعب هؤلاء في خلق المشاكل في دولتنا مع الاسف .






قلتها كثيرا وقالها غيري كثيرون هم حولنا ونعرفهم ولكننا لا نملك الا ان ندافع عن وطننا باللسان والقلم فقط ، مواقف كثيرة مرت علي من يسب ويلعن بديرتي ويأكل من خيرها ، وهناك من يمجد بايران وبحزب الله وغيرها ويدعو الله ان ينصرهم على اعدائهم ( دول الخليج ) وهم يدرسون معنا ويعيشون بيننا و يتمنون ابادتنا والبقاء هم فقط في هذه الارض .






ابعدوا هؤلاء عنا ، ولنبق حذرين منهم جيدا ، ولنوحد الصف و لنكن اقوياء وليس ( صيدة ) لكل من هب ودب من الدول الاخرى .






هذا الكلام لا ينطبق على الجميع وانما فئة كبيرة من دخلت وشتت الحياة الكويتية بالتفرقة بجميع انواعها






ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ









العراق تلقي اللوم على الكويت باحتجاز بريطانيا للطائرات العراقية ، بتحريض الكويت للأمم المتحدة .






والى الأن هم في صحفنا وكتبنا ( أشقاء ) @@ أنا بريئة من هذه الصلة






العراق في ظل صدام دخلت الكويت بنظام دقيق واليوم لامانع عندها من دخول الكويت عشوائيا فهم مصممين على استعادة محافظتهم المسلوبة سواء بصدام وبدونه ، فلا داعي للطيبة الزايدة والماصخة .






ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ










مقــــــــــــــولة اليــــــــــــــوم




















كل الوظائف مدفوعة الأجر تشغل الذهن وتقلل من قدره



ارسطــــــــــو .... فيلسوف يوناني