2011-01-16

للحين احنا بأول الطريق دكتور أحمد الربعي

أتمنى أن تشاهدوا الفيديو قبل قراءة الكلام


كل شخص كان له تأثير ايجابي على الشعوب لا يشعر بايجابيته الشعب الا بعد رحيله ، عكس الشخص السلبي يحبونه الناس بالوقت الي يكون موجود فيه ولمن يروح يكتشفون انه كان نقمة عليهم ويحمدون ربهم الف مرة الي فكهم منه .

اخواني القراء والمدونين

أتمنى أن تأخذوا بنصيحتي والتي عملت بها انا بنفسي من اقتدائي بمدونين اكبر مني وافهم مني بالامور السياسية ووجدت من انتقاداتهم كل الفائدة والخير ولله الحمد ، ابتعدوا عن الصحف الكويتية فإنها اليوم تتبع انظمة وتيارات معينة ، الصحفي اليوم اصبح حر بما يكتب وفق التيار الذي تتبعه تلك الصحيفة وغير ذلك فليس من حقه كتابة الحق ومايجول بخاطره ولا الومه فالمقالات تُباع نقدا والاغلبية يريد كتابة ما تطلبه النقود ، غير التجربة التي مررت بها في عالم الصحافة والتي اكتشفت فيها اني طفلة مع الاسف فكل ما يكتب يجب ان يرضي من فوقك وتتغير حروفك ويختلف المعنى الذي كنت تريد ايصاله .

لذا اتركوا الصحف وابحثوا في المصادر الاخرى ، اسمعوا جميع الاطراف حتى الاطراف التي تخالفكم . تلك الصحف والقنوات ايضا بمواضيعها تجذب انتباه كبار السن والصغار الى امور اخرى وكأنها تقول خذوا الاكيد مني ولا تسمعوا لغيري .

ليذكروني بوالدتي الله يخليها لي عندما قالت : لا تلومي الورع عندما بكى من القهر الي فيه .

عفوا يا امي الغالية لا احب ان القي محاضرات في البيت ولكني شرحت لها الموضوع من طأطأ لسلام عليكم كما يقولون وشرحت لها لغة الاعلام والهدف الذي يريدون الوصول اليه ، مع الاسف لان آباءنا وأمهاتنا يحملون قلوب شفافة صافية لا تحمل الضغينة ولا يدور في خاطرهم ان يتم استغلالهم عن طريق الدموع والصراخ في التلفاز وفي الصور التي تعرض في الصحف .

إقرأوا في كل مكان ولا تعتمدوا على مصدر واحد ، حتى في عالم التدوين من يخالفني الرأي أقرأ أقواله واتعلم منه الكثير وهنالك العديد من المدونين من يكتب بصفاء نية ومن دون محرر فوقه يأمره بتغيير اقواله ومن دون رأس كبير يأمره باطاعة اوامره

الخبر يجب ان يُنقل بشفافية ، حتى قضية المطيري لم أشأ أن ابحث عنها في الصحف لاني أعلم أن اغلبية الصحف ستلجأ للتلفيق حتى يقرأ الناس خبر جديد غير مكرر ويصدق الناس ما كُتب ويقومون بنشرها في الدواويين ورسائل الهواتف باختصار استغفال الشعب .

أريد أن أكون بخيلة وأوفر ال100 فلس لعلبة مياه غازية على ان اشتري جريدة بها اقلام قد باعت مبادئها من اجل التزوير في الحقائق .

لا تعتمدوا على مصدر واحد وابحثوا ابحثوا كثيرا حتى تستطيعوا بانفسكم التفكير اكثر وابداء الرأي الشخصي بنفسك لا ان تسمع فقط من الناس وتقرأ من جهة واحدة وتقول نعم لقد بنيت رأي الشخصي بناء على ماقد كتب في هذه الجريدة .

نحتاج أن نتثقف اكثر ، نحن بحاجة لأن نقرأ أرجوكم إقرأوا اكثر فبالقراءة تقوى الشخصية ويقوى الحوار والنقاش وينشط العقل كي يقارن ويفكر ويناقش بكل وضوح .

إقرأوا الدستور ، إقرأوا السياسة وابحثوا كثيرا لا تدافعوا عن شخص لأسمه او لعائلته او لمركزه ، ابتعدوا عن التصريحات المبالغ فيها والمنافقة فكثير من المصرحين يقولون مالا يؤمنون به فقط لتحسين صورتهم امام المجتمع .

أرجوكم .... أرجوكم

إقـــــرأوا ......

ـــــــــــــــــــــــ

مقولة اليوم :














الفساد ظاهــــــرة صحيـــــــــــة <<<<<<< أجل أجل
د. سلوى الجسار ... نائبة في مجلس الأمة الكويتي


0 comments: