2011-01-29

مابعد تونس ومصر ؟؟!!


طاعة ولي الامر واجبة
الخوف من ولي الامر ومحبته ( بالغصب ) غير مستحبة
هذا مايقوم به بعض الشعوب العربية عندما يهتف بحب الحاكم الظالم وفي القلب الحسرة والألم والظلم ، أتذكر احد المدونين عندما قال لي انتم في الكويت تعيشون في نعيم ولله الحمد ولا يقصد بذلك المادية وإنما حرية الرأي على الرغم من وجود خلل في حرية الرأي في الكويت الا انها ناتج بعض رؤووس الفساد ، قال لي اننا نريد الحرية وان نتكلم بحريتنا ولكننا لا نستطيع ذلك فكل الجهات تراقبنا وتكمم افواهنا فلا نستطيع القول اننا نكره رئيسنا محمد حسني مبارك ونكره النظام السائد وننتقده .
لماذا يقوم بعض الحكام بعرض وقائع تخالف الحقيقة في بلده عندما نرى في الافلام المصرية الكره الشديد لاسرائيل وعدم التعاون معهم اعلم بأن الشعب لا يريد هذا الشيء وانما علم اسرائيل يرفرف في سماء مصر .
عندما نستخلص ان الحق سائد في المنطقة وان الشعب يتمتع بحرية الرأي والكلمة المسموعة ، وفي الحقيقة كثير من الاشقياء يعانون من الفقر ولا حياة لمن تنادي .
هناك يعامل الاجنبي ( الاشقر ) أفضل من معاملة العربي والمصري ويضرب المصري التحية له ، لا بل يجب ان يحدث العكس
الدول العربية مليئة بالثروات وشعبها احق بهذه الثروات ، هنالك عقول مصرية مبدعة لم تجد من يقيمها ويعطيها حقها .
علماء من نساء ورجال يستطيعون بعلمهم تحقيق التطور فلا تتطور الدول بدون علم ولكن يستمتع الحكام عندما يجد شعبه جائع محتاج ودولته في تخلف مستمر حتى لا يقع هو في المشاكل يضع مصلحته فوق الجميع .
عندما تحدث احدهم ليلة امس ولم استطع ان أخذ اسمه ولكني سمعت تعليقاته الغبية ، عندما ادخل الدين في الموضوع وقال ان جماعات الاخوان هم السبب في هذه المشاكل ، وان الدين هو السبب في احداث الفوضى في مصر ، والاعلام المصري واخذ باللف والدوران فلم استطع ان ارتب افكاري من تعليقاته السخييفة ولكن ان كان للاخوان المسلمين علاقة في الموضوع فلهم الشكر على تشجيع الشعب على قول كلمة الحق والوقوف في وجه الفقر والظلم ، وان كانت الوطنية غير معززة في تلك الارض والاعلام هو السبب فالخلل عندما وُضعت الوطنية فقط في حب الحاكم ونسيان الارض ولكن الشعوب العريقة تضع الوطن قبل حاكمها واذاكان الحاكم ظالم فمصير الظلم الزوال فورا .
نعم لحرية الراي العربية ولا لقول الشعوب العربية المتخلفة
نريد انجازات نريد ان نسابق في التطور والتكنولوجيا ونثق بعقليات العرب الموجودة هنا ، كل ما كنا نحتاج له هو الشجاعة في قول كلمة الحق وها هي الكلمة تُقال ، الخوف من المستقبل اذا كان كل حاكم خائف على كرسيه فليخاف الله في شعبه وليضع الشعب نصب عينيه ولا يحرمهم .
أسأل الله عز وجل ان يخفف من معاناة الشعوب الفقيرة ويعلي كلمة الحق دائما وابدا .

0 comments: