2011-07-08

واقع اليوم رواه الأمس !!



في الايام الماضية كنت مشغولة بقراءة كتاب لم يشبع تساؤلاتي حتى الآن ولكنه كان يضم المعلومات القيمة عن شخص لازال العرب يقدسونه أو لنقل ( بعض ) العرب ويلقبون أنفسهم بلقبه مفتخرين بالعار الذي جلبه هذا الرجل لهم ، والذي قيل بأنه حاكم العرب الغير متوج .
الكتاب بعنوان لغز الجزيرة العربية لورانس للكاتبين لويل توماس و انتوني ناتنغ .


إن قراءتي للاحداث والملامح التي كانت موجودة منذ أيام الخلافة العثمانية في الجزيرة العربية وحتى اليوم تؤكد لي أن العرب لازالوا على غفلة ، ولا تزال أوراقهم مكشوفة للجميع ، ولازالوا كالاطفال يبحثون عن من يحملهم ويلفهم بقماش حتى ينعم بنوم هادئ دون تفكير بوضعهم أو الى أي مدى وصلوا ..!!!


باختصار كانت الاحداث لا تحتاج لقوة ولكن تحتاج لتخطيط كما فعل لورانس عندما درس شبه الجزيرة العربية جيدا ودرس أماكنها وعاش مع العرب فترة بسيطة وعرف أطباعهم بل وقرأ اسرارهم بسهولة من دون أن يشعروا بالخطر الذي كان يسكن معهم . كانت الحرب مسلمين مع بريطانيا ضد مسلمين ، كانت تحاول بريطانيا وقتها أن تسيطر على شبه الجزيرة العربية وكان لابد لها من القتال مع الاتراك لذا كان المقاتلين من العرب والمسلميين ودفة السفينة كانت تقودها بريطانيا . اعتقد العرب حينها أن بريطانيا كانت تحبهم كثيرا وانها تحاول مساعدتهم لوجه الله فقط ، وظهرت امام العرب بانها معهم ضد فرنسا والحقيقة المضحكة انها كانت تقوم بعمل مسرحية صغيرة لتطمئن العرب بأنها معهم ، كما نقول نحن بالكويت (( أمريكا صديقتنا )) ولكن الواقع المؤلم أثبت لهم أنهم كانوا غافلين جدا عما يدور حولهم فقد كانت بريطانيا وفرنسا يخططون منذ السابق ولا تستطيع بريطانيا أن تعادي زميلتها فرنسا ، ولأجل من ؟؟ فكان العرب ولازال مجرد حشرات ضارة لابد من ابادتها وباسرع وقت ممكن ..!!!

أصبحت فلسطيين هدية اليهود التي تعاون العرب على تحضيرها كي تأخذها على طبق من ذهب ، رجل واحد استطاع أن يضحك على أمة كاملة ، امة تحمل في صفحاتها العديد من الحضارات والتواريخ الزاخرة بالعلم والقوة والاحداث التي لا يتوقع اي شخص بان تكون سهلة جدا حتى اليوم ماتزال سهلة ، فتفكك المسلميين مفتاح لحدوث أي خلاف ، كالمشاكل المذهبية التي تحدث اليوم ، كذلك القبائل البدوية التي لاتزال حتى اليوم منشغلة بالتفاخر بأصالتها وبعدائها لبعض القبائل الاخرى وتحدث لورانس عن أولئك الذين انشغلوا بالخلافات والعداوات ، حتى اليوم لا يزالون على خلاف الى قيام الساعة طبعا .

إن تلك الاحداث التي جرت والتي اعدت صياغتها في مخيلتي ، شعرت حينها بالعار وقلت في نفسي اي اسلام هذا الذي قام به الاتراك والعرب عند قيام الثورة ؟؟؟

الصراع في شبه الجزيرة العربية نشطٌ جدا كما هي الكرة الأرضية النشطة جدا الى ان يشاء الله ويوقفها ، كان لورانس يعتبر سوريا هي جنة شبه الجزيرة العربية وكان على استعداد ليخسر مئات الارواح كي يتوج الأمير فيصل الهاشمي والذي كان ساعتها كما يقولون العرب بأنه قد خان الامانة واصبح خادمًا للكفار ، لاتزال سوريا محط الانظار ومرغوبة فكانت فرنسا تريدها هي ولبنان لأسباب دينية ولحماية المسيحيين في تلك الاراضي ، وكانت تريدها بريطانيا واليوم زادت الانظار فأصبحت جهات عديدة تحاول السيطرة على سوريا .

توماس ادوارد لورانس ، لازال حتى اليوم محط اعجاب البريطانيين ، وقد قاموا بتكريمه بوضع تمثال لذكراه ومتحف و مناسبات عديدة تقام لأنه كان السبب من الاسباب العديدة في الضحك على العرب ، لورانس الرجل الذي ولد بعلاقة غير شرعية والذي كان يشعر بالعار لهذا الموضوع ، والذي كان يعاني من مشاكل نفسية و شذوذه الجنسي ورغبته بالجنس مع الرجال فقط غير مهتم للعلاقات مع النساء هذا الرجل كان لديه حاسدين وغيوريين لأنه بذكاء وتخطيط استطاع ان يضحك العالم على العرب .

ولأن العادات والتقاليد العربية كانت السبب في جعل الجميع يضحك عليهم ، بما فيها أن الرجل العربي يهتم كثيرا بهذه العادات حتى لو كان السيف على رقبته ، في حين لايبالي البريطاني بمسألة الرجولة والشجاعة انما يكترث بالنهاية ، من سيضحك بالنهاية هي ما يهم البريطانيين والفرنسيين وغيرهم ممن كان يضحك على الامة العربية .

تذكر الصفحة 450 من الكتاب ( نجد أن منبع ومصدر الفكر الغربي الأوروبي بشأن الوفاء بالوعود ، والصدق في العهود موجود في كتاب مثل كتاب ( الامير ) لمكيافيللي اذ يقول في الفصل الثامن عشر من كتابه في هذا الشأن بالحرف الواحد " والحاكم الحاذق اذن لا ينبغي أن يحفل كثيرا بالوفاء بالعهود ، والصدق في الوعود ، عندما يكون الوفاء ضد مصالحه ، وعندما تكون الاسباب التي تضطره الى الوفاء غير قائمة ، ولم يعدم أمير من الأمراء الأسباب والذرائع لتبرير عدم الوفاء " ......

وقال لورانس في كتابه أعمدة الحكمة السبع : ان وعود بريطانيا للعرب لن تكون سوى حبر على ورق ، ولو كنت رجلا شريفا وناصحا أمينا لصارحتهم بذلك وسرحت جيوشهم ، وجنبتهم التضحية بأرواحهم في سبيل أناس لا يحفظون لهم إِلاً ولا ذمة ، أما الشرف فقد فقدته يوم اكدت للعرب بأن بريطانيا ستحافظ على وعودهم ، لقد جازفت بخديعة العرب لاعتقادي بأن مساعدتهم ضرورية لانتصارنا القليل الثمن في الشرق ، ولاعتقادي أن كسبنا للعرب مع الحنث بوعودنا أفضل من عدم الانتصار .

وانظروا كيف يرى البريطاني لاخيه البريطاني في حين نرى العربي اليوم يخاف على نفسه ولا يكترث لما يحدث لاخيه العربي قال لورانس : إني أكثر ما أكون فخرا أن الدم الانجليزي لم يسفك في المعارك التي خضتها لأن جميع الأقطار الخاضعة لنا لم تكن تساوي في نظري موت انجليزي واحد . ليت الحكام العرب يتعلموا منه هذه الحكمة .

وفي الوثائق السرية التي حصلوا عليها يقول لورانس : أهدافنا الرئيسية تفتيت الوحدة الاسلامية ، ودحر الامبراطورية العثمانية وتدميرها . ويقول في وثيقة أخرى : إن شئنا ضمان السلام في جنوبي سوريا ، والسيطرة على جنوبي بلاد مابين النهرين ( العراق) وجميع المدن المقدسة ، فيجب أن نحكم قبضتنا نحن على دمشق ونمتلك زمام امرها بأنفسنا ، أو نفعل ذلك بواسطة قوة صديقة من غير أمة محمد . ويقصد بذلك اسرائيل .


بعد قراءتي للكتاب ووضع ملاحظاتي ، ووجدت بعض التناقضات البسيطة جدا فيه ، شعرت بخيبة الأمل الشديدة فلا يزال هؤلاء يدرسون شخصية لورانس كي يرسلوا 1000 لورانس بدلا من لورانس واحد ، ويتدارسوا وسائله ووثائقه حتى يطبقوها على أرض الواقع فكما ذكرت صفات وأحوال العرب لاتزال كما هي ولا يزال العربي ينتظر من يرضعه و يحرسه ، في حين لايزال العرب مخلوقات مقززة هي بحاجة للابادة ، وتاريخنا ؟؟؟؟ كان مجرد تاريخ اعتقد علماؤنا أننا من سيستفيد من تلك الاختراعات انما نُقلت هذه الاختراعات لهم وطوروها ولازلنا نحن نتحدث عن تاريخنا الذي انكروه واصبح تاريخ على ورق فقط ، فلايزال الكثيرون يعتقدون بان ماجلان رجل صالح عالم ، في حين كانت لديه نوايا اخرى ( دينية ) ، واينشتاين الرجل المخترع الذي يقتدي به الكثيرون كان على وشك بان يقود اسرائيل ويصبح رئيسها ، نحمل أعلام دولهم في كل مكان ونفتخر بوضع علمهم على القميص الذي نرتديه او نضعه في حقائبنا وكأننا ابناؤهم ، ولا ارى اي منهم يفتخر بحمل علم عربي ، نحن نفتخر بمن يريد لنا الهلاك ولا نبحث في داخلنا عن نهايتنا هل ستصبح على أيديهم ؟؟









لا اعني بذلك ان أقلل من شأن العربي ومكانته ولكن العربي كريم ، شجاع ، ذكي ، ولكن بحاجة للتخطيط ، وسائلنا الدفاعية لاتزال قديمة ومعروفة ، تحركاتنا مدروسة من قبلهم ، ولا نعلم من سيدافع عنا ان اقبلت اي دولة تغزونا ، فلا زلنا نتكل عليهم ولازلنا نعتقد بانهم يحموننا (( للأسف )) .







لنبتعد قليلا عن وسائل الاعلام ، ونضع في رأسنا جملة واحدة ألا وهي : لنضع الاحتمالات !!!!




باب النقد مفتوح للجميع على هذه الاحتمالات وأتمنى بوضع اضافات كذلك من القراء الاعزاء .



لنترك موضوع حرب صدام حسين على الكويت فلا مجال للشك فيه من قتل وتعذيب لأبناء الكويت ، صدام حسين قبل احتلاله للكويت وقبل خلافه مع حكام دول الخليج ، كانوا ولازال بعض العرب يلقبونه بسيف العرب ، أو حامي الأمة ، وقال لي والدي ان كثيرا من الكويتيين كانوا يحبون صدام حسين بل ان البعض منهم اذا رُزق بولد كان يسميه صدام من شدة حبه لهذا القائد ، اغلب القادة العرب أو لنقل جميعهم مسيرون وليسوا مخيرين في الحكم ، لو لم يغزو صدام الكويت ، هل كان سيحرر الدول العربية من الافكار الغربية ؟؟ ويحل السلام لهم ؟ ؟ هناك دلائل وادلة ظهرت اكثر بعد حرب امريكا على العراق تثبت بأن صدام كان قد خُدع من قبل امريكا ، فكما اغرته امريكا بدخول الكويت ، ومن بعدها ركضت للكويت كي تمد يدها وكأنها شريفة روما ، انما هي اعمال عديدة يحاول افتعالها أحفاد لورانس كي يستمتعوا برؤية المسلمين وهم يقاتلوا بعضهم بعضا ، لقد خسر صدام الكثير الكثير حتى وان لم يكن ميتا ، فمجرد رؤية استسلامه لهؤلاء كيف هزت من قدره الكثير ، فلا ننكر انه الحاكم العربي الوحيد الذي لا يخاف ايران وحاربها لمدة 8 سنوات متتالية فلماذا لم يضع العروبة والدين في فكره قبل ان يغزو الكويت ؟؟ قبل ان يخون الدولة التي كانت تسانده دائما ؟؟ لو لم تحدث هذه الحادثة لانقلبت الموازيين كثيرا ولاصبح العراق في وضع اخر غير الوضع الذي اصبح فيه ، اعتقدت بأن زوال صدام سيحل السلام في العراق ولكن مع الاسف ظهرت أمورا أخرى لم تكن بالحسبان وخسر العراق الكثير من الارواح ، كم تمنيت لو يوفر الحكام العرب قوتهم لاعدائهم الحقيقييون بدلا من اظهارها على شعوبهم وعلى من يمائلهم بالدم والدين .










ماذا لو كان معمر القذافي على حق ؟؟؟







ضحكنا كثيرا على هذا الرجل وتأملنا لما قام به من سفك دماء شعبه وتهديداته لهم ، ولكن !!!! بعض الاقوال التي يقولها القذافي تدعوني للتفكير كثيرا فأقول في نفسي ... ماذا لو كان معمر القذافي هو العاقل ونحن المتخلفون ؟؟انا لا اقصد الاساءة الى أنفسنا ولكن لنفكر قليلا بالعكس !!! كان يقول القذافي بأن الحكام العرب سيزولون وكانوا يضحكون عليه وهذا مانراه اليوم !! في السابق كانت الدول القوية هي من تسيطر على الحكام في الحكم على الشعوب العربية ولكن اليوم قامت بالعكس فقد سيطرت على الشعب ضد حكامها باسم الحرية والسلام ، ولكن هل مانراه اليوم في مصر هو ماكانوا يخططون له سابقا قبل الثورة ؟؟ نحن لا نعلم بالامور التي تحدث في تلك الدول ولكننا نتابع الاعلام ، ولكن عزيزي القارئ ، هل تثق بالاعلام ؟؟؟ لا تنسى ان حتى الاعلام العربي لا يتمتع بالحرية ومسير من قبل جهات خارجية حتى تنقل وقائع أخرى ، ونستنتج ونبني ملاحظات زائفة عبر تلك القنوات التي تدّعي بأنها تنقل الاحداث بشفافية ومداقية !! تقول احدى الدكتورات في مصر انها دخلت شقتها فوجدت اناس قد سكنوا فيها غير راغبين بالخروج من الشقة !! اختفاء الامن في مصر وتزايد المشاكل مابين المسيحيين والمسلمين ، لماذا لم ينتظروا ؟؟ نعم نحن ضد محمد حسني مبارك ، ولكن حتى وبعد سقوطه ستأتي حكومة أخرى تصادق اسرائيل ان كان همهم الاكبر ان حكومة حسني مبارك كانت صديقة لاسرائيل ، فالحكام مجبرون على طاعة اسرائيل والمسير على شروطها ، فهي المتحكم بالاقتصاد والاعلام والسياسة اليوم ، والجميع يمشي تبع اوامرها ، فلا تستعجلوا ولا تتأملوا خير فالحرب طويلة جدا .




إن تدافع الدول الاوروبية وبشغف وتهور في حماية الدول العربية وكما يقولون باسم السلام ، و محاولة امريكا أخذ قطعة من الكعكة العربية وخاصة ليبيا ( نفط ) ماهي الا عودة جديدة لتوزيع الولائم .







أفكر أحيانا ان كان العرب يحبون الغرب بهذه الصورة ويحبوا تقليدهم ، لم لا يقتدون بهم في حماية حقوق الانسان وحماية مستقبل المواطنين ومنح فرص للمواطنين كي لا تحدث الهجرات ويتعرضوا للظلم امتلئ العرب في اوروبا واصبحت موطنهم الذي حافظ على كرامتهم من بعد اهانتها من قبل الحكومات العربية التي لم تحفظ كرامة الانسان فيها ، اهذه المعاملة التي تستحقها أمة محمد من أنظمة تفكر بيومها فقط ؟؟ اعتقد لو قام حاكم اوروبي بتولي دولة عربية لجعلها في قمة ازدهارها ، هذا ليس مدحا كي لا تعتقدوا باني متناقضة وانما لاني اشعر بالحزن هم يريدون الارض العربية فقط ، فلا ننسى ان ديننا الاسلامي يحثنا على تعمير الارض وبالواقع نرى من لا يعتبر الدين الاسلامي دينه هو من يعمر ، امرنا ديننا بالعلم والتعلم ، ولكن الشهادة نأخذها بسهولة ومدفوعة الاجر في حين تزخر تلك الدول بالعلماء والمؤتمرات العلمية والاكتشافات والاختراعات .







انظروا في صفحة جريدة الوطن أمس صفحة كاملة عن المخترعين الكويتيين ، ماذا لو كان فنان قد قدم من برنامج Star Academy أو برنامج Arabs got Stupid كما اسميه ؟؟ لاصبحت جميع الصحف تتحدث عنه وبصفحتان وثلاث ويملؤ الناس المطار بالزهور والتعليقات والتصوير والاغاني . لأقول بيني وبين نفسي (( حســــــــــافة ))







نحن نمشي عكس التطور ، نحو نتجه الى الجهل والهاوية ، ان ذلك الكتاب الذي ألفه كاتبان ( غير عربيان ) أقرأ بحروفهم التأسف والشفقة للعرب الذين هم ( دائما ) موضع سخرية وسهل خداعهم ، وللأسف لا يتعلمون من أخطائهم أبدا وهذه الجمل لم أستنتجها وانما قرأتها من حروف لورانس نفسه وحروف هذان الكاتبان .










فالى أين سيصل حالنا ؟؟ ولنفكر قليلا بالاحتمالات التي ذكرتها وبودي ذكر العديد من الاحتمالات ولكنها ستقودني الى مالا أتمناه فلا نستطيع الاستمتاع بالحرية التي لدينا ونتحدث على قدر هذه الحرية لا أستطيع ان آخذ جرعة أكثر منها ، ولكن اتمنى أن تقرأوا في تلك الامور ، لابد لنا أن نقرأ كي نتأكد ونبحث فلا يعجبني من يلقب نفسه بلورانس باعتقاده انه صديق العرب وحبيب العرب ولا تأخذنا العزة كثيرا بأن نفتخر كثيرا بهم ، لا بأس من التعامل معهم كما يعاملوننا بسطحية ، ولا اعتقد بان تشعروا بالخذلان ان وضعتهم صور اعلامكم بدلا من علم اسبانيا او فرنسا أو غيرها :) الا اذا رأيت فرنسي يضع علم الكويت مثلا !! او اي علم عربي !! احترمهم ولكن لا تجعلهم يتأكدوا من ان العرب لا يستطيعون الاستغناء عنهم !! اعلم انها حقيقة ولكن لنشعر قليلا بأنفسنا فنحن بشر مثلهم وهم ليسوا أسيادنا . فكروا قليلا ، واملؤوا فراغكم بالقراءة بدلا من التسكع في الاسواق والشعور بالملل لوجود الوقت الكثير .







سارة النومس



.







.







.








بودي التحدث اكثر وذكر العديد من الأمثلة ولكني اعلم بأن هنالك العديد من القراء ممن هم أفقه مني بهذه الامور أنا بحاجة لقراءة تعليقاتهم واعتبروا هذه بساطة مني..... لا تلوموني في ناس تدري انها افقه مني بس تتفلسف على راسي ماحب جذي :)


















مقــــولة اليوم :




















الاحبة الذين يحبون بصدق لا يكتبون عن سعادتهم . >>>>>>>> :")






أناتول فرانس ..... روائي وناقد فرنسي

15 comments:

Nabsheikho يقول...

بكل صدق و أمانه أود أن أقول بأن هذا المقال لخص لنا الكثير من تاريخ العرب الماضي و الحاضر و لا أرى سوى إختلاف الزمان مع الأسف اما بالنسبه للمكان فهو واحد (الأرض العربية) والعقول العربية المخدرة منذ زمن بعيد من قبل لورانس و أحفاده.
أقولها بكل حسره لقد اصبحت أشرعتنا تسير حسب إتجاه الرياح الغربية ونحن لا نزال في غيبوبة الحصول على الأمن والأمان والإستقرار والإقتصاد القوي ولكن الحقيقة هي اننا لسنا ذاهبون الا الى بحر الضياع. الى متى؟؟؟ هل نأتي بقائد غربي ليطبق أسس وقواعد الإسلام التي تحث جميعها على   التطوير والتثقيف والتميز والبحث عن العلم والعداله والعدل بين الناس وتوفير فرص العمل للجميع والحفاظ على النظافه في البلاد لنكون فعلا خير أمة أخرجت للناس؟ شكرًا لكاتبة المقال الرائع الذي يثير الكثير من التساؤلات وأهمها؛ لماذا دبت الحمية في الدول الاوروبيه لتحريك الاطلسي على ليبيا ولم تحرك ساكنا في سوريا؟ خوفا من الاسد ام طمعا بالكنز الأسود؟ زنقا زنقا تعني أن الدور سيأتي على الجميع ان لم نستفيق من غيبوبتنا ونأتي بجاك سباروو ليقودنا الى بر الأمان.

بو عبدالملك يقول...

بعد هذا الموضوع


هل نستطيع أن نقول بأن دولنا محتلة من قبل الحكومات التي وضعها المحتل الغربي ؟


وإن الدساتير الوضعيه التي تحكمنا اليوم هي جزء من الإحتلال ؟


ممكن تذكرين لنا من تحالف مع البريطانيين ضد الخلافة العثمانية ؟

بو عبدالملك يقول...

والله المستعان

غير معرف يقول...

السلام عليكم
موضوع فيه الكثير من الامور التي تستدعي التفكير فيها مليا شكرا على الموضوع

لكن فيما يخص صدام وبما ان اللعن مكروه وحرام فاقول لعن الله كل ظالم والله يري كل انسان جزاء من جزاء اعماله ..


فيما يخص هذا المسمى بصدام والخائن للكويت التي طالما ساعدته على جد قولك ايضا - فلم نسمع (نحن مواليد ماقبل الغزو اقاه مواليد الثمانينات والسبعينات ) باي شخص كويتي اسمه صدام !

وان كنتي تقصدين ماقبل هالفترة فلم اقرا في كتب التاريخ كلهاااا كويتي كان يحمل بين طيات في فترة ماقبل الغزو يحمل صدام  !
وان كان هناك كتاب او اي مصدر تاريخي يذكر ذلك تقدرين تتحفينا فيه ونكون شاااااكرين لج :)

غير معرف يقول...

باختصار لكل ماقلت
وتشخيصا للداء والدواء
اقول ...

قال عمر الفاروق

نحن امة اعزها الله بالاسلام فان ابتغينا العزة بغير الاسلام اذلنا الله .

هذا واقعنا ولايصلح حالنا الا بمصدر قوتنا وعزنا
والادلة والشواهد كثيره

batriq@

م/ناصر يقول...

دوماً نحن نعود كما كنا ...

لورانس زاويه واحده باقي 5 زوايا رئيسيه .. ربما الحديث فيها اجدر ..

انا امتنعت عن الحديث بالسياسه والتاريخ واتجهت للإقتصاد بشكل اساسي .. كونه مجال عملي ..

مذكرات بريطانيه كتبت اثناء ثورة العشرين بالعراق ..

وكيف كان الأتحاد السني الشيعي ..

قوووه كادت تحبط المخططات الغربيه ..

والمسببات اسماء ضاري الحمود وشعلان أبوالجون وغيث الحرجان ..وغيرهم

وكيف تمت معاقبة الشيعه العرب من خلال الهجوم الفارسي وابادة الشيعه بالعراق ومكافأة فارس بعربستان ..

وكيف استطاع المستشرقين باللعب بالعقائد من أجل احداث الفتن الطائفيه ..

وكيف تمت صناعة الموت بالخليج العربي ...

وماهو سر المياه الدافئه ...

وسر الحلم القيصري ...

وماهو السر بين الدوله العثمانيه وفرنسا وبريطانيا .. حينما ابادو الجيش الروسي !!!

زوايا عديده مخيفه والخاتمه مره ...

نحن لانزال ننتظر عيسى والمهدي وننتظر نصر الله دون عمل ...

ننتظر ملك من السماء ينزل وينقذنا !!!

مذكرات الغرب مؤلمه ... لذا عذرا سأعود لعملي :)

t7l6m.com يقول...

الله يعطيج العافيه على الموضوع ويعجبني أن تكون شابة مثلك لها هذه الإهتمامات ولها هذه الرؤيه.مع الأسف أصبحنا كعرب ومسلمين لا نثق ببعضنا ولا نحترم إنتماءنا وننظر بإحترام وتقدير كبيرين للغرب في قشوره ولا نهتم بالأمور التي أدت إلى ماهم فيه من تقدم من إحترام الفرد وحريته في الرأي والتفكير والإلتزام بالقوانين ومحاسبة المخطأ مهما كبر وتشجيع المبدع ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب.
الله المستعان والله يوفقكم

طموحة مملوحة يقول...

Nabsheikho


يشرفني جدا تعليقك على موضوعي هذا وانا بانتظار الكتب التي وعدتني بها اشكرك جزيل الشكر اخي العزيز

طموحة مملوحة يقول...

بوعبدالملك

تلف وتدور وترد على الدساتير :)

الي صار بوقتها ماكان في لا دستور ولا حدود كان في قبائل وناس عرب على امل ان تتوحد الامة العربية وعلى اساس ان شبه الجزيرة العربية تكون دولة وحدة بس ... بس سبحان الله رجل واحد قتل حلمهم الكبير هذا ، وهذي الدول خلت بدل الحلم مايكون وحدة صار تفرقة :) وفي التفرقة ضعف ..

طموحة مملوحة يقول...

غير معرف 1

اهلين وسهلين فيك اخوي :)

كونك من مواليد السبعينات مايعني انك تعرف كل الكويتيين .. اسأل الاكبر منك مواليد ستينات او خمسينات او اسأل احد يشتغل بالمحاكم شوف جم واحد غير اسم ولده من صدام لأسم أخر ..

والي قصدته مو كل الكويتيين بس الكثير منهم لا تنسي ان العرب كانوا حاطيين فيه الامال ... والكره ربما يكون لاسباب تاريخية لان العراق من زمان تطالب بالكويت وبالاخص من بعد ما اكتشفوا النفط ، او لاسباب مذهبية .. والله اعلم :)

طموحة مملوحة يقول...

غير معرف 2


اشكرك اخي العزيز على الاضافة وصح لسانك

طموحة مملوحة يقول...

م. ناصر

شكرا على الاضافة وبالتوفيق في اعمالك ..

طموحة مملوحة يقول...

تحلطم

للاسف صرنا مطنزة حق الي يسوى والي مايسوى ... مشاكل دينية .. وتكفيرية ومذهبية ... و ... الخ

والمشكلة انها مشاكل طلعت بسبب هالامور الواحد اذا استطاع انه يجد حل للمشكلة الاساس راح يلقى الامور الي تليها تافهة وتنحل بسرعة :)

iCoNzZz يقول...

مقال رائع بحق , معلومات وحقائق استفدت منها كثيراً ومقارنات في محلها اختي العزيزة

شكراً لج

طموحة مملوحة يقول...

iconzzz

الشكر لله

ويسعدني جدا انك استفدت من مقالي لي الشرف