2012-03-19

شعب مصطفاوي !!!



بسم الله الرحمن الرحيم 

قبل أن أبدأ بموضوعي أود أن أوجه رسالة أخوية ومحبة لأبناء وطني ومن قاموا بعمل اضرابات في الجمارك وعرقلة سير العمل ومن أثر سلبا على الشعب والمواطنين ( قبل ) أن يأثر على اقتصاد البلد وحكومتها ... من حق كل شخص اذا أصابته
أي ضيقة أن يطالب بزيادة راتبه فحاله كحال المدرس والقطاعات التي زادت كوادرها .. ولكن ذلك لا يعتبر شطارة من هؤلاء .. فزيادة الرواتب ستكون الوليمة التي يتقاسمها التجار .. والتي سيقع ضحيتها المواطن .. وبعد عدة شهور سيعود المواطن لطلب الزيادة من جديد .... والعودة للاضرابات واضرار المجتمع الكويتي ، الحل من حكومتنا أن تقف جادة وبقوة في صف الشعب ليس شرطا أن تزيد الرواتب ولكن أن تضع حدا للتجار الحمقى من أكل أموال الموطنين وأن تضع حدا لزيادة الأسعار والتي أكلت اموال المواطن حتى أنه لا يسعه أي مجال أن يحتفظ بجزء من راتبه لـــ ( اليوم الأسود ) كما نقول ويقولون .. أتمنى من حكومتنا أن تتصرف وفورا فهاهم أيضا دكاترة الجامعات على أتم الاستعداد للاضراب أيضا ، من سيخدم البلد حينها ؟؟ عفوا فالهنود والوافدين هم من سيخدموا البلد للأسف .. ما فائدتك أيها المواطن ؟؟؟  لو كانت الجمارك ترغب بوجود فتيات لتقدمت للمشاركة والحد من الاستهتار من قبل الطرفين حكومة ومواطنين .. ويجب على حكومتنا ان تفرض الضرائب على التجار كي يلزموا حدودهم ولا يستغفلوا المواطن الفقير .. أتمنى من حكومتنا أن لا تحفر قبرها بيدها فالشعب يطالب ويضرب ولا نعلم غدا ما الذي سيحدث حفظنا الله .. ولا تنسوا وجود من يبحث عن شرارة غضب كي يثير المواطنين .... احترسي من غضب الشعب يا حكومتنا الموقرة ... وراقبي الله فيما تقومين به في المواطنين (الغلابااااا ) حفظنا الله واياكم من كل شر يارب



   أدخل الآن في صُلب الموضوع ... الجو جدا رائع اليوم أدامه الله علينا ، وضحكت ليلة أمس من قناة الوطن ،حتى في الأرصاد الجوية فهي سباقة للكذب وحث المواطنين على عدم الذهاب الى عملهم ومدارسهم .. بصراحة فقد ذهبت الى العمل أمس على الرغم من سوء الاحوال الجوية ولكن لابأس إن قاد الشخص مركبته بكل روية وهدوء ، وضحكت على ما يقوم به الناس من الضحك والقاء النكت سواء في الشبكة الاجتماعية تويتر او بالرسائل النصية في الهاتف .. كانت هذه محادثتي مع اختي وانا في العمل . 

أنا : سموووور داومتي ؟ 

هي : لا وانتي ؟؟ 

أنا : اي طبعا عندي اشغال ماتتأجل  

هي : شيصير لج مصطفى ؟؟؟؟


أصابتني نوبة ضحك شديدة وأنا أقرأ كلامها المضحك فمصطفى قد أخذ شعبية واسعة بسبب الغبار  ، توقفت المدراس عن العمل والطلاب قد أكملوا نومهم وأحلامهم وكأن أول مرة تصيبنا موجة الغبار العنيفة فقد تعودنا على الثلوج والهواء المنعش والامطار الغزيرة التي كونت الغابات والسهول شيء مضحك فعلا . أتساءل الآن ، ما الذي سيفعله الطالب بعد عدة أيام اجازات غير الايام التي لا يحضرها بسبب مرض او ظروف مفاجئة ؟  أعتقد بان وزارة التربية تمادت كثيرا في تدليع او حتى تفقيع ( وأقصد بها تصعيب الأمور على الطالب  ..... الطالب الكويتي بصعوبة بالغة يستطيع دراسة كمية قليلة في يومين اثنين فما بالكم بتلك الكميات التي ستوضع على رأسه بسبب تأجيلها ؟؟ وكما قالت الدكتورة سلوى الجسار في احدى مقالاتي وكانت محقة عند أخذ المدرسة الفصل من مدرسة الموسيقى أو التربية البدنية كي تدرسهم مافاتهم ، ربما من يتحدث كما أتحدث هنا سيكون مكروه وسيعتبره الناس معارضا لسعادتهم ووناستهم ..... 


الفكرة الثانية وهي صعوبة المناهج التي يتحدث عنها الكثيرون ؟؟ واضع اصابع اللوم على المدرس ،فكثيرا ما يقول الطالب  جملته المعهودة والتي يرددها الكثيرون ... حتى المدرسين يقولون المناهج صعبة اعتقد بأن هذه الجملة وحدها كفيلة بأن تحبط الطالب في دراسته فهو يعتقد بأن المدرس يفقه في كل شيء وبان المدرس عندما قال هذه الجملة فأن الطالب يحس بالعجز والصعوبة ويشعر بأنه من المستحيل أن يتفوق في هذه المادة هل نحن أسوأ من الآخرين ؟؟ هل هم من يدرسون الفيزياء والكيمياء والاحياء والجبر في المراحل الاعدادية أفضل منا نحن ؟؟ والى متى سنبحث عن المناهج السهلة ؟ والى متى سيضع كل شخص اللوم على آالآخر ؟؟؟ لم يعترف المدرس بانه مقصر ! ولم يعترف الطالب بخطئه ! ولم يعترف ولي الأمر بتقصيره في اتجاه ولده .. فالكل يضع المهمة على الآخر للأسف ... !!! لم لا نشجع ابناءنا على دراسة المناهج الصعبة والبحث وفهم المادة بكل تفاصيلها حتى يتهيء جيدا لدراسة الاصعب في المرحلة الجامعية وبيكون مستقبلا موظفا يُعتمد عليه في الامور المهمة ؟؟؟ لنفكر بمستقبل هؤلاء الابناء بدلا من توفير كافة سبل الراحة له 


لا أتحدث بهذا لأنني أريد أن يكون  الطالب متعقدا وعاجزا بالعكس اريد أن أرى أبناء وطني كمصطفى وأفضل منه كذلك .. فليس عيبا ولا مستحيلا ان يصل الطالب للنجاح ولا شيء يسمى منهج صعبا .لو أن المدرسين قد قالوا بان المناهج سهلة لاستطاع الطالب ان يدرس بسهولة دون برمجة كلمة صعب في رأسه ... انظروا الى احلا مثال نحو تأثير الاحباط في رأس الطالب ... اتمنى منكم الاستمتاع بهذا المثال لأنني أتمنى من كل قلبي أن أجد مستقبلا علماء ومفكرين عباقرة كويتيين 

في إحدى الجامعات في كولومبيا حضر أحد الطلاب محاضرة في مادة الرياضيات وجلس في آخر القاعة ونام بهدوء وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة وعندما رجع البيت بدأ يفكر في حل المسألتين ..
كانت المسألتين صعبة فذهب إلى مكتبة الجامعة وأخذ المراجع اللازمة وبعد أربعة أيام استطاع أن يحل المسألة الأولى وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا الواجب الصعب !!
وفي محاضرة الرياضيات اللاحقة استغرب أن الدكتور لم يطلب منهم الواجب فذهب إليه وقال له يا دكتور لقد استغرقت في حل المسألة الأولى أربعة أيام وحللتها في أربعة أوراق ..
تعجب الدكتور وقال للطالب ولكني لم أعطيكم أي واجب !!
والمسألتين التي كتبتهما على السبورة هي أمثلة كتبتها للطلاب للمسائل التي عجز العلم عن حلها ..!!

إن هذه القناعة السلبية جعلت الكثير من العلماء لا يفكرون حتى في محاولة حل هذه المسألة ولو كان هذا الطالب مستيقظا وسمع شرح الدكتور لما فكر في حل المسألة ولكن رب نومة نافعة ...

ومازالت هذه المسألة بورقاتها الأربعة معروضة في تلك الجامعة


كي أكمل لكم القصة لم يكن الطالب هذا يستمع الى ماقاله الاستاذ بأن هذه المسألة لم يستطع حتى اينشتاين حلها ، فتيقن الطلاب بانهم لن يستطيعوا حلها مادام اينشتاين بطوله وعرضه لم يستطع ، فهل هم أفضل منا ؟؟؟ علموا ابناءكم الايجابية وحببوا طلب العلم في أنفسهم ... والله ولي التوفيق  .






9 comments:

t7l6m.com يقول...

تسلم إيدك على البوست الجاد والهادف
وياريت الناس تعتبر والمدرسين يتقون الله في عيالنا
والطلبه يشدون حيلهم ويدركون أن وظيفتهم الحالية في الحياة هي تلقي العلم وإستيعابه

أما مايتعلق بالإضرابات فدائما نلوم الحكومه(تستاهل اللي يجيها)لكن يجب أن ندرك طمع الناس وقلة الحمد مع عدم إلتزامهم بالعمل.وكنت أتمنى أن يكون مجلس الوزراء حاسم وواضح في رفضه الإضرابات وقد وصفت إضراب الجمارك بالحصار الذي يفرضه كويتيين على الكويت.

بو عبدالملك يقول...

يابنت الناس
صار لنا كم يوم ناكل العيش ناشف
بدون لبن
وكنت حاجز تذكرة وراحت علي

والله الإضرابات مشكلة وهذا لايعتبر حل
حتى وإن كانت رواتب الموظفين متدنية

فلا ينبغي لعاقل أن يقدم مصلحته الخاصة على مصلحة عامة


لا نقول إلا

أشتقنا لك يالبن المراعي

بو عبدالملك يقول...

والله المستعان

ناعمة الهمس يقول...

والله يا مملوحة فعلا احنا نصتصعب دائما الامور

مع انها بسيطة جدا

فقط اعقلها و توكل

دمت بود

طموحة مملوحة يقول...

تحلطم


يعطيك العافية على التعليق وفعلا الكل يتحمل المسؤولية واولهم الحكومة ... مابني على باطل فهو باطل ....

طموحة مملوحة يقول...

بوعبدالملك


والله ضحكت على لبن المراعي .. دازين صورة سيارة الشركة مالت المراعي مسوية حادث وطايح اللبن كله كاتبين كله من عين الكويتييين ... لا جد مايستحون والخضرة غالية خربوا البلد وضرونا حرام عليهم علشان الفلوس الي يسوي جذي علشان الفلوس ينخاف منه والله ...

طموحة مملوحة يقول...

ناعمة الهمس


حبيبتي صدقتي والله عندي زميلة بالدوام تقول انتوا ليش ماتحمدوا ربكم على النعمة ؟؟ تدرون شكثر نتكلم عن الكويتيين انهم شايفين خير وعندهم نعمة ...

مانبي نفقر عشان نحس بهالايام الي كانت عندنا نعمة ونبي اكثر

هارب من الأيام يقول...

اشكرك على البلوق المجيل, وايضا المدونه الرائعه, استمري فلك متابعين كثر, الى الامام دائما ان شاء الله, وشكراً

طموحة مملوحة يقول...

هارب من الايام

كلامك يعني لي الكثير ، اشكرك جزيل الشكر على المتابعة والتعليق ..

لك مني كل التقدير والاحترام