2013-08-14

إنت طالق يا طارق



إتصل بي ابن شقيقي حمني البالغ من العمر 12 عاما وقد قال لي : عمة لقد حجزنا لك تذكرة لمسرحية طارق العلي " تحت الصفر " . و قد كان في قمة سعادته وهو يحادثني ، أغلقت السماعة باكتئاب شديد فأنا أعلم أن الاطفال في بيتنا يحبون طارق العلي بسبب برنامجه الرمضاني مع هيا الشعيبي ، وعلى الرغم من مبالغته الشديدة واستظراف دمه الا أنني أرى أن له شعبية غريبة في دول الخليج العربي
 
قبل أن أذهب للمسرحية وأنا أقول بداخلي بأنني متأكدة بليون في المئة أنها لن تكون بمستوى أكبر من مستوى مسرحياته التافهة السابقة بل إنني سحبت نفسي بكل ثقل كي أذهب مع الأطفال للمسرحية والتي تعم بشكل كبير بجمهور طفولي ، وتدور أحداث المسرحية أن الكويت نزل بها ثلوج !!!! بس هذي اهي السالفة . نقاط مهمة لابد من ذكرها وبتفصيل عن هذه المسرحية التي كرهت نفسي بعدها وشعرت بسلبية كبيرة قد دخلت حياتي خاصة وانها أول مسرحية احضرها في حياتي فانتقدت نفسي كثيرا لحضورها والعجيب في الموضوع أن من بين الحضور أناس من المملكة العربية السعودية ودولة الامارات الأشقاء ... وكان بودي أن أقول لهم ليتكم زرتونا على شي يسوى ..
 
 
* دخلت هيا الشعيبي المسرحية وهي في قمة كسلها وكأنها نست الحوار والسيناريو فكل ما كانت تتحدث عنه أنها نعسانة ولاترغب بالتمثيل وتريد ارتداء عدساتها الطبية .
 
* وجود الفنان سعود الشويعي في دور لا يليق بسنه وخبرته الفنية ولم يظهر سوى بلقطات لا معنى لها أبدا  .
 
* استعانة طارق العلي للشاب ذو الشعر العنيف كما توقعت كشكل فقط ، ليبين لي أن طارق يأخذ كل من هب ودب ليزج به في مسرحه الهابط .
 
* استخدام الألفاظ النابية جدا دون احترام للناس أبدا ،،، كــــ يابن الكلب ،،، يا حيوان ... يابن الكلبة ،،، الله ياخذك ،،، يابن القــــــ  وقيلت بكل وضوح على الرغم من اخفاء الممثله هيا شعيبي لحجم صوتها عند قولها لهذه الكلمة إلا انها كانت مسموعة بوضوح والغريب في الأمر عندما ضحك الناس بعد قولها لهذه الكلمة .
 
* دخول طارق العلي كعادته بلبس غريب كما اعتدنا منه ، و بعد دخولها قام بدفع هيا الشعيبي الى الحائط مرارا وتكرارا وكلما زاد ضحك الناس اعاد الحركة وكأن المسرحية تعتمد فقط على هذا النوع من التمثيل العنيف ، وبعد ذلك قام برميها على الأرض وأخذ يضربها كالمصارعين تماما ومن ثم جلس على بطنها ، نعم تمثيل ( عادي ) وعندما زادت ضحكات الناس أعاد الحركة مرتين أيضا يذكرني بالاطفال عندما نضحك عليهم يقومون بتكرار الحركة وكأنهم لم يصدقوا أن وجدوا أمرا مضحكا .
 
* كالعادة تعليق طارق العلي على الناس الموجودين بسخرية ، بل وكان واضحا جدا بأن مزاجه كان متعكرا فقد قام بالاستهزاء بالناس بصورة جارحة ، بأن (( أنا أمثل وانتوا تدفعون لي فلوس والحين ماسكين التلفون تتكلمون وانا قاعد أمثل  .... وعلق على الناس بمعنى ان مو كفو الواحد يمثل لكم )) والغريب ضحك الناس ليبينوا لي حقا أن الجمهور الكويتي كأي جمهور تافه يضحك على أتفه الامور .
 
* استخدام طارق العلي لممثلين لا داعي لوجودهم فأحدهم طول المسرحية وهو يجلس على الأرض دون أي تعليق يذكر  .
 
* استخدام طارق العلي للمثلة الهارون ، شعرت حينها وكأن الشباب الكويتي فقر لم يرى في حياته فتاة تلبس التنورة القصيرة ، وتعليق العجيرب  على ساقها بأن ( ريولج ملساااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ) ، وكعادتها تصرخ صرخات الغريبة التي نسمعها ونقول في داخلنا (( زين شناويه عليه على هالصراخ )) وكأننا نسمع صرخات امرأة على وشك الولادة ، أو اعتذر عن قول ذلك وكأننا نرى فلم اباحي بأصوات اباحية غريبة .
 
* تعليق طارق العلي على ثدي الممثلة الهارون ،،،، هذا بروحه مصيبة .
 
* طبعا و من دون أن أذكر ذلك ، لابد من جلوس الفنانين في زاوية والغناء والرقص , لا شيء جديد ليذكر .
 
* عندما تحدث طارق العلي عن سياسة الكويت والتي لم تتعدا الربع ساعة فقد ذكر نقطة ساخنة جدا ، عندما علق على علم الكويت بأنه (( مو خرجة يا فلان الكويت اهي الي عززتك وكرمته وخلتك ريال )) عندما سأله أحد الحاضرين منو ... فأجاب (( هذا الطبطبائي )) بغض النظر عن انتقادنا للنائب السابق الطبطبائي عما بدر منه ونختلف معه شديد الاختلاف الا أنني علقت بشكو يثير هالموضوع القديم الحين ؟؟ ومن متى المسرحيات الكويتية تذكر الاسم بالعلن جذي ، ألأنك يا طارق العلي بلغت النجومية سمحت لنفسك أن تتخطى الحدود وتتلفظ بهذا الاسلوب لمن لا تتفق معهم ؟؟
 
* تكرار طارق العلي للسب بين كل كلمة وكلمة نجد لعن وسب ، والمضحك في الموضوع عندما يتحدث عن الاخلاق والتربية والسنع والتاريخ الكويتي المؤدب والناس المحترمة ، وينتقد الشباب الغير بار بأهله ، ونسي أن مسرحيته بكل مافيها فساد ونشر للمصخرة والفساد لجمهور يكثر فيه الاطفال ، فكيف يسمع الناس ويتأثر بشخص لا يحترم التاريخ الفني الكويتي الذي لم يكن يوما يحمل ألفاظا غريبة كالتي ينتجها طارق العلي ولا اشكال غريبة كاللذين يستعين بهم طارق في مسرحياته .
 
* قيام هيا الشعيبي وقد لاحظتها خاصة في هذه السنة ومن بعد ان سمحت لها الام بي سي أن تقوم بشن حملة هجوم لا مبرر لها لبعض المذيعات السابقات للقناة ، فقد قامت هيا (( بالتشمت )) على المذيعة التي سقطت أثناء تقديمها لبرنامجها ومن ثم الاستهزاء بها هي وطارق العلي بشكل مبالغ ولا مبرر له أبدا .
 
* وجود زوج هيا الشعيبي كعدمه للاسف .
 
* أغلب الممثلين يمثلون وهم (( مالهم خلق )) ويقوم الشويعي بصفع ابن طارق العلي الذي بكل مسرحية راز ويهه لأنه ولد طارق العلي ، صفعه لأنه نعسان وماله خلق يمثل . ولم نره الا بلقطات الاولى فقط والبقية مجرد وجوده يتحرك بدون صوت هههههه .
 
* لاحظت بأن المسرحية لا يوجد بها سيناريو محدد ، وكأنهم يتحدثون مع بعضهم كناس عاديين وليس ممثلين وجلوس طارق العلي ليتحدث مع الجمهور ليضيع وقت المسرحية فقط وقيامه بأخذ هاتف احدى الحاضرات والتحدث مع الشخص الموجود ليكتشف أنه والدها فيكلمه بكل وقاحة وقلة أدب (( ماكو طال عمرك ، يعافيك ربي ... الخ من الكلمات اللبقة )) بل كان كل حديثه (( أنا قاعد امثل شبغيت منها ؟؟؟ اهي ماسكة التلفون طول المسرحية وتسولف خلونا نمثل شبغيت ؟؟ ،،،، هذا اسلوب يا طارق العلي  ؟؟؟
 
 
* استهزاء طارق العلي ببعض الجنسيات العربية أو الأجنبية ،،،، شكلك جنك صعيدي ، الله ياخذك يالصعيدي ، يالهندي ، جنك صومالي ،،،، حسيت ان الكويتي يقط الطير من السما على تعليقاتك يا طارق العلي ، تخيلوا لو أن مسرحيات عربية أو اجنبية استهزأت بنا ،، ماذا سيكون شعوركم ؟؟ نحن لم نملك الحضارة القوية ولا نملك العباقرة والمفكرين الكبار العالميين ولا نملك التقنيات والتطور العظيم كي نسمح لأنفسنا بأن نستهزئ بمختل الجنسيات وكأننا أسياد العالم ؟؟؟ ما الفرق بيننا وبين اليهود ..؟؟ شعب الله المختار !!
 
 
* أكثر ما يقهرني استعانته بممثلين غير كويتيين يمثلوا الشباب الكويتي بمظهر سلبي خبيث .... فشكرا لك يا طارق ايي منك أكثر .
 
خرجت من المسرحية بصداع مزمن ، ندمت على وقتي الذي ضاع دون هدف يذكر ، تمنيت لو أنني قرأت شيئا مفيدا أو تابعت مسرحية قديمة بالتلفاز على ان احضر لمسرحية هابطة سخيفة لا معنى لها أبدا ،،،، ليثبت لي طارق العلي فشله واستغلال جمهوره المتابع له في الام بي سي ليحضر مسرحيته التي لا معنى لها أبدا أبدا .... يا طارق العلي كرتك احترق ، الافضل تعلن اعتزالك وتفسفس فلوسك الي خذيتها كل هالسنين وتخلي الفن لأهله أحسن علشان ماتفشلنا اكثر وتسيء للكويت .
 
 
 
 
دعوا الكويت وأهلها لمن يخاف عليها وعلى أجيالها القادمة يا فنانيينا المحترمين .
 
 
بقلم : ساره النومس

2013-05-01

وزارة التربية ..... والقراطيس


 
 
 
أبلة اليوم شحلاتج تهبلين ، فأجيبها بمشكورة حبيبتي راح اعطيج درجة كاملة لأنج مدحتيني ، من أين أتى الطلبة بهذا الإسلوب ؟ نسيت فمعظم المدرسين يمارسونه مع الادارة والادارة تمارسه مع الوزارة ... و ... و... و . . أين الانتقاد ؟؟
 
 
كان خطأ بسيط قد وقع حينما تم اختياري بأن أكون معلمة ، ولكن هذا الخطأ قد وسع بصيرتي وعرفت مدى حجم المأساة التي نعيشها اليوم ،، فعمران الدول يتوقف على التعليم وليس دروس التقوية وحفظ المادة عن ظهر قلب ، أعيش اليوم وسط عالم التربية الكئيب ، ولكني ومع ذلك أتعلم من الطالبة ومن المدرسات ومن حارس المدرسة ومن مديرة المدرسة ومن حتى الفراشة في المدرسة ، أتعلم الكثير ولأنني أتمنى وبشدة أن ترتقي دولتنا حقا في التربية لجأت الى تخاريف طموحة من جديد لأكتب ما يدور في رأسي .
 
 
أعلم مادة التربية البيئية والتي أقدسها كثيرا على الرغم من أن أغلب طالباتي يجدونها مادة تافهة ليس إلا .... ومن ترغب بالحصول على الدرجات تكتب ماتريده في ورقة وتضعها بيد والدها فيقوم والدها بضجر شديد ويركب مركبته ويذهب الى مراكز التصوير التي تعج بالزبائن فيعطيه الورقة الصغيره ويسأله متى تنتهي من عملك ؟ فيأتي فيما بعد لأخذ تقرير ممل جدا ومكرر فيعود به الى البيت ويعطيه ابنته فتقوم الابنة بكل ثقة بوضعه في حقيبتها التي ستقوم بفتحها اليوم التالي صباحا وتعطي مدرستها الورقة وبذلك تكون الطالبة قد قامت بنشاطها البيئي وهي الآن بانتظار الدرجة فتقوم المعلمة بوضع علامه صح عند اسمها ، وتذهب المدرسة بالورق الى مكتبها وتضعه في درجها وتبقى الورقة في الدرج أياما عديدة دون أن تقرأها وقد تكدست فوقها أوراقا أخرى ، وبعد شهور تفتح المدرسة هذا الدرج وترمي كل الاوراق في سلة المهملات ، فتقوم العاملة بأخذ سلة المهملات وتضعه في الحاوية الكبيرة التي تعج بالنفايات الورقية لهذه المدرسة ومن ثم تأتي مركبة البلدية وتحمل الحاوية بكل ماتملك من نفايات مختلطة فترميها وتكون نهايتها المحرقة ، وبذلك قد ساهمت مدرسة التربية البيئية التي تحاول أن تقنع الطالبات بالمحافظة على البيئة والتشجيع على اعادة التدوير قد ساهمت بتلويث البيئة أكثر ، متعاونة بذلك مع المدرسات والادارة والوزارة كلها في تلويث هذا البلد ، هل تعجز الوزارة عن توفير الماكينه الخاصة بقطع الاوراق وتتعاون مع الشركات التي تبحث عن هذه الاوراق فتأتي الى المدرسة اسبوعيا لأخذ هذا الورق ومن ثم العمل على تدويره بدلا من حرقه ؟ أتعجز الوزارة عن التصدق بأكوام الكتب التي تملؤ مخازنها وتعطيه لدول يبحث شعبها عن ورقة لقراءتها؟؟ لماذا تطبع الوزارة كتب التربية البيئية بكميات كبيرة جدا وتحوي هذه الكتب على مواضيع تتحدث عن ادارة تدوير النفايات والمحافظة على نظافة دولة الكويت ؟ ومن ثم ترمي الطالبة هذا الكتاب فهو لا يشكل أي أهمية دراسية ، تستطيع المدرسة أن تقوم بعرض مواضيع بيئية شيقة دون الاستعانة بهذا الكتاب الممل ، وتعرضه بصور أو فيديو ، وتساهم بذلك بتوفير الورق والمبالغ المادية التي ترميها الوزارة على الكتب.  لماذا يعاقب الطالب دائما وهو يجدنا لا نطبق ما نتحدث عنه في كتب المدرسة؟ هل القدوة فقط في المظهر والشكل الخارجي ؟ أم القدوة عندما أطبق ما أتحدث عنه في مادتي التي أشرحها للطالبات ؟ لا أعتقد ان الوزارة عاجزة عن توفير ماكينات تقطيع الاوراق لكل مدرسة في دولة الكويت ، وتتوقف عن ازعاجي حين ارى الأوراق مرمية في كل مكان !!!!! لاتزال هذه الوزارة تقدس الورق على الرغم من التطور العلمي والتكنولوجي ، فأين احترام البيئة يا وزارة التربية ؟ سيكون أفضل لو توقفتي عن طباعة كتب التربية البيئية والغائها بدلا من وضع كتب تتحدث عن المثالية التي لا تستطيعين أنتي بنفسك تطبيقها .
 
 
 
 
العجيب عندما أمنع الطالبات من كتابة التقارير بالورق فأجد الضجر يبدي على وجوههم ... فقد تعلموا طباعة التقارير وصرف الورق بشكل عجيب ولم يتعلموا الاقتصاد باستخدام هذه المواد التي لا تستطيع الدولة أن تعيد تدويرها ، لا أخجل من الانتقاد ووضع اصابع الاتهام على وجه هذه الوزارة ، ولن أجامل كثيرا فقد مللنا التطبيل .. عندما  أفكر بالكويت لا يهمني من يكون أمامي وسأقول كلمة الحق توقفوا عن استخدام الورق كثيرا واقتصدي يا وزارة التربية لأجل الكويت .
 
 
 
 
 
بقلم : سارة النومس 

2013-02-19

مجتمعي العزيز ..... مع التحية





من أكون بين هؤلاء ؟؟
وما الذي سأضيفه للجميع ؟
 
 
أعين حاسدة تتربص بي
 
وحاقدون ينتظرون لحظة سقوطي
 
وهاهم من يشجعونني أنظر إليهم بابتسامتي ويأسي ... ما الذي سيحدث فيما بعد ؟
 
أفكر في مستقبل رائع يعيش به أناس طيبون يتمنون لي الخير دائما ...
 
وجانب سيء يعيش به أولئك الذين زُرع الحقد والغل في أنفسهم ينظرون لي بحسرة ويأس
 
 
 
لازلت أمسك بقلمي وصفحة بيضاء كلما أتيت أكتب شيء ايجابي ابتسمت كثيرا
 
وتأتيني الأفكار السوداوية حتى تغرق عيناي بالدمع
 
كبيرة هي الوقوع في شبكة الكارهين
 
وكبيرة هي فقدان الحضن الدافي
 
فمن لي من بعده عندما أبكي ؟؟؟
 
أركض مسرعه الى غرفتي
 
وأغلق على نفسي في خزانه ملابسي
 
وأجهش في بكاء عميق حتى لا تشعر بيأسي والدتي
 
 
ليتني عشت في مكان يملؤه المسيحيون أو اليهود ولكن أن يدعونني بشأني
 
ولا أعيش بين أناس يدّعون بأنهم مسلمون
 
وأنهم لربهم يخشون
 
وفي الحقيقة هم أسوأ من الشيطان الرجيم
 
 
 
أحاول واحاول أن لا تسيطر الافكار السلبية برأسي وأحاول أحاول أن لا أدع السواد يخيم على عقلي
 
ولكنني وبالأخير أبقــــــى (( أنثــــــــى )) !!!! فابتهج ايها الرجل ...
 
وعش حياتك كما يحلو لك
 
اضرب .... العن .... افعل ماتشاء
 
فيال حظك الرائع
 
فمهما بلغت من فشل فانت تعيش في مجتمع يشجع الرجل حتى بزلاته
 
 
فالرجل لا يخسر أبدا ...
 
والانثى مهما بلغت من الكمال تظل ملعونة حتى تموت
 
مهما بلغنا من حضارة وتقدم
 
 
فتقدم الانثى اليوم بجسدها
 
بجمالها ... باظهار مفاتنها
 
 
فمن سيعزي قلبي المسكين ؟؟
 
ومن سيواسي عقلي المحطم ؟؟؟
 
 
 


2013-02-16

عيدي ياكويت يا أحلا بلد