2014-04-18

رسالة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد من مواطنة مسجونة





بسم الله الرحمن الرحيم
 
 
سيدي حضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
 
أن يولد شخص في بلد دكتاتوري يملؤه القمع خير بمليون مرة أن يولد حر ابن حر في نظام حر ويُحرم من هذه الحرية ، أنا مواطنة كويتية أرفض أن يتم معاملتي كمعاملة القطيع ، لا أريد زيادة في معاشي ولا أريد أن يملؤ جيبي بالمال ، أريد أن أضمن سلامة أبنائي القادمين ومستقبلهم أريدهم أن يولدوا بأمان كما وُلدت والدتهم . أن نعيش في قلق مستمر يُمنع فيه ابداء الآراء في الصحف والاعلام ويُلاحق كل من يبحث عن الحق دون المساس بالسوء لرب العالمين ولذاتك الأميرية ، إننا نثق يا صاحب السمو أن دولتنا على وشك الانتهاء بل وزادت الأدلة من شكوكنا ، لماذا يُعامل الشعب الكويتي على أنه قطيع لا يفقه ولا يفهم ويسكت اذا امتلأ جيبه ؟
 
 
ياحضرة صاحب السمو قد يرتاح من وُلد تاجر أو من أسرة حاكمة ولكن المواطن العادي سيعيش عالة على نفسه إن لم يقم بشيء يحفظه ومايحفظه هو السرقة والاتجاه للخطأ كي يقي نفسه وأهله من تهلكه الحياه القادمة ، ماذا عن من يحب هذا الوطن ؟ ماذا عن من يصحو صباحا كي يتجه لعمله ويخاف الله في خدمة هذا الوطن ؟ ماذا عن من حُرم من علاوات وترقيات لتُعطى لمن هو ليس أحق بها ؟ قد تشغلنا الحياه كثيرا فننسى أننا في يوم من الأيام سنُدفن في كفن أبيض وترمى علينا الرمال وسنصبح شيئا من الماضي ولكننا سنقابل رب العباد نحمل سجلنا الكبير ، فأعانك الله تعالى على هذا اليوم فماذا عن حكومات تظلم الشعب وتحرمه كي تظل كبيرة في أعين أشخاص معينين وماذا عن أمهات تم رمي أبنائهم في السجون كي يبرز أسم فلان كرمز شجاع في البحث عن اللصوص ؟ وماذا عن واسطات يقدمها أعضاء مجلس الأمة لأناس لا يستحقون ويظلم به كثيرون ؟ ماذا عن كهرباء تُقطع على المواطنين في بيوتهم في عز الصيف في بلد يُقال أنها عاصمة النفط ؟
 
 
هل يجب أن أتجه لطريق الشر كي أقي نفسي من الهلاك ؟ ولكن ماذا عن هذا الوطن ؟
قرأت بعد القرآن دستور وطني ولكني لم اجد من يحترم هذا الكتاب فأشعر بالأسف عليه كيف هي الديمقراطية أن تكون حكم الشعب والشعب لا يستطيع أن يطالب بأقل حق ... حق العيش بأمان وحرية ؟ كيف أن يطالب الدستور بأشياء لانراها بأرض الواقع ، بدأنا نخاف من مستقبل أسود قادم مادامت الأمور اليوم تبشرنا بشر كبير في الطريق ، من حق هذا الشعب أن يعيش بحرية ، من حقنا أن نتكلم كما علمتمونا سابقا فأنتم من أعطيتمونا هذا الحق .. أن نتكلم ونطالب بكل حرية وأمان ، حب الكويت لا تشهده أعلاما تُرفع في العيد الوطني وتُرمى بعد الانتهاء من الاحتفال ، حب الكويت لا تشهده مئات الآلاف لحفلة تُقام لمغني أجنبي وحضور كويتي ، حب الكويت يشهده بيت القرين حب الكويت تشهده شهادات تعبنا من أجل نيلها ، حب الكويت يشهده باب العمل لحضورنا وانصرافنا نعمل بكل اخلاص ولا ننتظر الاجنبي كي يعمل مكاننا ، حب الكويت تشهده الارامل والامهات اللواتي فقدن أبناءهن في الغزو العراقي ، تلك شهاداتنا وتلك أدلتنا على عشق هذا الوطن ، وإني أعاهد الله أنا وأخواتي من المواطنين أن نكون أول حامِ لك ولهذا الوطن وأننا لن نخون هذه الأمانة التي أعطانا اياها هذا الوطن ووالدينا ، نعاهد الله أن نحافظ على المال العام نعاهد الله على أن نكون أول حائط يقف أمام كل ظالم ، ما ذنبنا أننا ولدنا أحرار ؟
 
إنني على ثقة تامة بالله وباهتمامك وبوقوفك في صف الشعب الكويتي ضد كل من يحاول زعزعة الأمن في هذا الوطن وإنني واثقة تماما بأن الشعب ينتظر منك هذه الوقفة القوية التي عهدناها من حضرتك ، فما أجمل حضورك في حل النزاعات بين الدول نريد حضورك لنا نحن أبناءك ، أريدها من كل قلبي من ابنتك الكويتية التي دائما تفتخر بدولتها وبحكامها الأحرار الذين تربوا معنا وعشنا معهم بكل بساطة وافتخار .
 
أرجوك حضرة صاحب السمو أن تكون عند ثقتنا ،، أن ندعو لك وتدعو لك الأجيال القادمة فنحن بأمس الحاجة للأمان ولأن تعود الكويت كما كانت ، ولا أعلم ان كانت هذه الرسالة ستجلب لي المشكلات أم لا ولكني أرجو رب العالمين أن يحفظنا واياكم وأن يعم الأمن والأمان في هذا الوطن المعطاء .
 
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
 
ابنتك المخلصة لوطنها و لك  
 
 
ساره فرحان النومس