2015-06-28

أمن الكويت فوق كل داعشي !!

 
 
 
في تاريخ 9 من رمضان السنة 1436 للهجرة الموافق 26 من يوليو 2015 في يوم الجمعة، استيقظت فجأة برعب شديد وكان هاتفي مستمرا في رنتهمن مكالمات لم يرد عليها ومن رسائل عديدة وصلت لي فألقيت نظرة الى شاشه الهاتف دون أن أفتحه لأقرأ (( تفجير مسجد في الكويت )) ... لم أتحمل ماقرأته فقلت بداخلي : يارب إني أحلم هذا ليس حقيقة وإني أحلم يارب .. ولكنها لم تكن حقيقة بل كانت واقع كنت أخشاه وأردد لمن حولي احذروا منهم فهم ينوون شرا للكويت ، ولكنهم يطمئنوني بأن لن يحدث شيئا، لا يهمني إن كانوا قد فجروا مسجدا للشيعة أو حتى لو كانت كنيسة مايهمني هو أن تراب وطني قد تم العبث به ، المهم أن شعب وطني قد تأذى ، إني واثقة كل الثقة بأن الهدف ليس لأجل مذهب أو دين وإنما هي عمليات لاحداث تفرقة بين أبناء وطني، لكننا لم نتربى على كره بعضنا البعض صعب جدا أن نكره بعضنا البعض، في يوم الجمعة وأثناء تأديتهم لصلاة الجمعة وهم ساجدين دخل الارهابي وفجر نفسه ليقع العديد من الشهداء ، هذا اليوم لن يغيب عن بالي وربما اعتقد الداعشيون أنهم بثوا الرعب في أنفسنا بل هم قاموا بمساعدتنا على النهوض من  جديد وضرب يد من حديد لتصدي الارهاب وهذا ماقام به جنود وطني البواسل ومن دون تأجيل في القبض على منفذين العملية ومن يعاونهم، مختبئين خائفيين.
 
 
إن وطني قد تعرض لامتحان ولن أقول مصيبة فهو امتحان لنا لنثبت لبعضنا حبنا العميق لهذا الوطن وإن كنا نتذمر سابقا من أمور أخرى فهي لم تغير شيئا في داخلنا من حبنا وأصالتنا وتمسكنا بهذا الوطن الذي ربانا على محبة الآخرين والتسامح والرد بقوة لمن يتعرض له، إنني أتمنى من الله جل وعلا أن يحمي وطني من كيد كل ظالم ومعتدي ويجعل كيده في نحره وأن يحفظ سائر بلاد المسلمين من قوم لا نرى سمات الاسلام في وجوههم شوهوا صورة ديننا الرائع، ونفروا كل شخص يرغب في التعرف على هذا الدين وكانوا سورا يحمي أعداءنا أعداء الاسلام .. اللهم ارهم عجائب مقدرتك يارب ولا ترحمهم يا عزيز ياجبار ياكبير ياعظيم ياقوي ارهم عجائب قدرتك واحمي كل مسلم مؤمن طاهر شريف يارب. 

1 comments:

نقل عفش يقول...

اللهم احمى بلاد المسلمين يا الله من كل من يدعون الإسلام
شكرا لك